DÉTAIL URL
قايد السبسي للفجر الجزائرية: الغنوشي يريد عزلي سياسيا لرفضي التدخل القطري

قايد السبسي للفجر الجزائرية: الغنوشي يريد عزلي سياسيا لرفضي التدخل القطري تانيت برس – الفجر الجزائرية نشرت صحيفة الفجر الجزائرية الصادرة اليوم حوارا مطولا مع رئيس حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي تحدث فيه عن تداعيات اغتيال الشهيد شكري بلعيد و عن موقفه من مبادرة السيد حمادي الجبالي بالمضي في تشكيل حكومة تكنوقراط و عن قانون العزل السياسي أو ما عرف بقانون تحصين الثورة الذي تعتزم حركة النهضة و حلفائها تمريره داخل المجلس الوطني التأسيسي هذا نصه : الفجر: تتّهمون من طرف الإسلاميين بأنكم قوى سياسية هدفها إرجاع فلول بن علي إلى مقاليد الحكم ودواليب السلطة في تونس. فما مدى صحة هذه الادعاءات؟ باجي قايد السبسي: هذه الاتهامات الصادرة عن حركة النهضة الإسلامية التونسية، باطل أريدَ به حق، وهو اتهام عار عن الصحة.. أنا أعتز بالانتماء إلى التيار البورقيبي بقيادة الرئيس الراحل لحبيب بورقيبة ولو كان هذا الاتجاه يسيّر اليوم البلاد، لما وصلت تونس إلى هذا الوضع الذي تتخبط فيه اليوم. أما علاقتي بفلول نظام بن علي المخلوع، فالكل يعرف كيف خرجت في صمت وفضلت عدم التعامل مع نظام البوليس، حتى النهضة التي كانت محظورة - آنذاك - أشادت يومها بموقفي وثمّنته. فالذين يروّجون لمقولة إن ”حركة نداء تونس بديل لبن علي” هم المتشددون الذين يزعجهم 600 ألف مناضل وإطار في الحركة يبحثون عن حل سياسي جامع في تونس. لنعد إلى تصريحات زعيم النهضة راشد الغنوشي الذي قال إن الشهيد شكري بلعيد ليس البوعزيزي.. كيف استقبلتم هذه التصريحات وهل لكم مأخذ عليها؟ أولا؛ على الإسلامين التحكم في تصريحاتهم لأن المجتمع التونسي أصيب في مقتل من تصرفات هذا التيار. فالشهيد شكري بلعيد الناشط في الجبهة الشعبية هو زعيم ثوري مفكر له شجاعة جعلته يقف ضد العنف والتطرف ويدعو إلى الكرامة والوطنية، ثم على التيار الإسلامي التوقف عن الترويج لملكيته للثورة واحتكاره لعجلة التغيير في تونس، لأن الجميع يعلم أن ثورة الياسمين قام بها شباب المناطق المحرومة الذين كانوا في الصفوف الأولى للتغيير. ولا داعي للمزايدات باسم الثورة. إذن؛ سيدي، هل تحمّلون مسؤولية اغتيال شكري بلعيد إلى حركة النهضة التي لطالما استهجنت مواقف وتصريحات بلعيد؟ لا أريد في هذا المقام توزيع التهم أو الحديث عن مسؤولية جهة ما عن اغتيال بلعيد. هناك تحقيقات جارية، والعدالة هي المخول الوحيد لقول كلمتها في الموضوع. لكن الذي أؤكده هو أن قاتل شكري بلعيد ينتمي إلى تيار يقف ضد الثورة ويمارس التطرف بجميع أشكاله، بما في ذلك التطرف الإسلاموي. تنتمون إلى تيار تقدمي ليبرالي، وهو التيار الذي تكن له حركة النهضة عداوة إيديولوجية واضحة واصفة إياه بالتيار المناهض للإسلاميين. كيف تقاربون هذه العلاقة المتشنّجة بين الطرفين؟ أنا وطني وديمقراطي لا يعتبر حركة النهضة عدوا بل هي منافس سياسي في مشهد كنا نأمل أن يكون مفتوحا على جميع الأفكار والتوجهات السياسية، لبناء تونس ديمقراطية، لكن زعيم النهضة راشد الغنوشي يريد إقصائي والسيطرة على جميع فعاليات الشعب التونسي. هم لا يؤمنون للأسف سوى باللون الواحد ونحن نؤمن بألوان سياسية متنوعة، هذا هو الفرق الجوهري بيننا. الكثير من المتابعين للراهن التونسي، بعد حادثة اغتيال شكري بلعيد، يتوقعون بروز موجة اغتيالات سياسية بتونس على غرار ما حدث في بعض الدول ولاسيما التجربة الجزائرية في تسعينيات القرن الماضي؟ قد تكون المقاربة عنا بين تجربة تونس وتجربة دول أخرى، مقاربة مستعجلة، دون أن أستبعد الطرح الذي ذكرته، ويتوقعه كثيرون. ما أريد قوله بخصوص هذا الموضوع هو أن تونس تعيش اليوم وضعا استثنائيا غير مألوف؛ حيث برزت تيارات دينية وافدة لم نكن نعرفها وهي التيارات التي لا تقبل الحوار وسماع الرأي الآخر، وترك هذه التيارات تسبح في فلك تونس وتفرض منطقها على المشهد العام من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من العنف والتدهور الذي لا تحمد عقباه. نعود بكم إلى قرار الوزير الأول حمادي الجبالي بتشكيل حكومة وطنية جديدة. ما رأيكم في هذا المقترح؟ قرار الوزير الأول حمادي الجبالي، هو قرار سليم جدا لكنه جاء متأخرا، ونحن ندعم مقترح الوزير الأول بمقترحات إضافية هي حل المجلس التأسيسي، لأن الإفلاس السياسي والاحتقان الذي وصلنا إليه اليوم ليس سببه فشل الحكومة فقط، بل المجلس التأسيسي الذي تراه النخبة التونسية غير قادر على صياغة دستور جديد للبلاد وإخراجها من المرحلة الانتقالية التي تتخبط البلاد في إرهاصاتها بعد سنتين من الثورة التي أطاحت بنظام بن علي، لذلك موقفنا واضح ولاغبار عليه، فنحن نطالب بحل المجلس التأسيسي وإعادة النظر في الحكومة التي تسير بالترويكية وهو الأمر الذي نراه في نداء تونس ضرورة لبناء مؤسسات دستورية وصياغة دستور يمثل جميع التيارات في تونس. كثر الحديث عن صفقة بين قطر وزعيم النهضة راشد الغنوشي، وهي الصفقة التي - إن وجدت طبعا - بوسعها أن تبقي مقترح الجبالي مجرد مقترح لا يصل إلى عتبة التحقيق؟ مختصر القول؛ إن أجندة قطر بتونس والتي تنفذها عن طريق الإسلاميين بتمويلهم وتوجيهم واحتضانهم إذا تطلب الأمر، ليس لها تأثير بتونس، ولا منفذ لها هنا، لأن التونسيين يرفضون التعليمات الخارجية ودوام الحال من المحال. هل من الممكن أن نرى الباجي قايد السبسي بصفته الشخصية أو بصفة ”حركة نداء تونس” في تشكيلة الحكومة الجديدة التي من المنتظر أن يعلن عنها بعد أيام؟ هدفي ليس الوصول إلى الحكم بطريقة سريعة، كما تتخوف منه النهضة، لذلك تريد عزلي كما قلت من قبل. وعلى هذا الأساس أكذب ما تسرب حول وجود اتصالات بيني وبين الوزير الأول حمادي الجبالي لتكشيل حكومة أو المشاركة فيها، لكن هذا لا يعني أنني أبخل بالنصائح والتوجيهات إذا ماطلب مني ذلك لأنني أرى في ذلك واجبا وطنيا.


Publicité (Page entière)
vues

Changez date:
SATATISTIQUES

Pas de données disponibles